اعمق من مجرد خبر

وفاة الرئيس السابق للحزب السوري القومي الاجتماعي ” عصام المحايري

0 20

توفي المناضل وأحد القيادات التاريخية للحزب السوري القومي الاجتماعي المحامي عصام المحايري عن عمر ناهز الــ104 سنوات قضى منها قرابة الـــ 70 عاما ً في النضال الحزبي والسياسي والبرلماني والنقابي والصحفي.

ولد الراحل “المحايري” في دمشق عام 1918 في حي القيمرية ، ودرس في مدرسة “الآسية”، وتخرّج من كلية الحقوق جامعة دمشق، ولمع نجمه في سنوات الشباب كلاعب كرة قدم، وشارك في تأسيس النادي الأهلي الرياضي في دمشق، وعرف بإتقانه اللغتين الفرنسية والانجليزية.
انتمى “المحايري” إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي في عام 1944، وأصبح منفذ عام دمشق في العام 1949، وذلك عندما أعدم زعيم الحزب أنطون سعادة بعد تسليمه إلى الحكومة اللبنانية من قبل حسني الزعيم.

وأُنتخب “المحايري” نائباً في الجمعية التأسيسية والبرلمان السوري ممثلاً للحزب السوري القومي الاجتماعي، وعمل رئيس تحرير جريدة “البناء” التابعة للحزب السوري القومي الاجتماعي في فترة الخمسينات.

وأعتقل الراحل “ المحايري ” إثر اغتيال العقيد عدنان المالكي في نيسان 1955 وذلك بعد حملة شرسة من قبل رئيس المكتب الثاني عبد الحميد السراج ضد قيادات الحزب السوري القومي الاجتماعي في نيسان 1955، وأمضى في السجن حوالي العشر سنوات، وبعد إطلاق سراحه في أيلول 1964، أُنتخب رئيسا للحزب في الوقت الذي كان به الحزب محظوراً في لبنان وسوريا، واعتقل الراحل مجددا عام 1968 بحجة العمل ضمن قيادات حزب محظور وتم الحكم عليه لمدة عامين.

وانتقل بعد خروجه من السجن في العام 1970 إلى لبنان حيث استمر في العمل الحزبي وانتخب رئيسًا للمجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي.

وإثر الاجتياح “الإسرائيلي” لبيروت، انتقل للإقامة في دمشق، واستمر بالعمل الحزبي بين دمشق وبيروت وكان له دور بارز في التحضير لإعلان وقيادة جبهة المقاومة الوطنية في لبنان ، حيث برز دور الحزب السوري القومي الاجتماعي في جبهة المقاومة وخاصة العمليات الفدائية ضد العدو الصهيوني في جنوب لبنان وكانت فاتحة تلك العمليات عملية الفدائية سناء محيدلي.

وقاد العمل الحزبي في سوريا كرئيس المكتب السياسي للحزب، وفي العام 2005 انضم الحزب السوري القومي الاجتماعي إلى الجبهة الوطنية التقدمية وسمّي عضو في القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية ممثلا للحزب.وأعلن “المحايري” في عام 2012 عن تأسيس جناح أخر عن الحزب الأساسي، ورُخّص في سوريا تحت اسم الحزب السوري القومي الاجتماعي في الجمهورية العربية السورية “الأمانة” وكان ذلك امتثالا لقانون التعددية الحزبية الصادر في سوريا في ذلك العام الذي منع ترخيص أي حزب قيادته خارج حدود الجمهورية العربية السورية.

وتقاعد “المحايري” من العمل الحزبي والسياسي بعد أكثر من سبعين عام امضاها داخل صفوف الحزب السوري القومي الاجتماعي، وتوفّي الثلاثاء 14 حزيران 2022 ليطوي بذلك مسيرة نضالية طويلة في صفوف الحزب السوري القومي الاجتماعي والنهضة السورية القومية الاجتماعية في الوطن السوري والمغتربات.

والجدير بالذكر أن الموقع الرسمي للحزب السوري القومي الاجتماعي أعلن أن جثمان الراحل سيشيع يوم الجمعة المقبل الموافق لـ17 حزيران الجاري، من مشفى الأسد الجامعي ويوارى الثرى في مقبرة الدحداح في دمشق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.