اعمق من مجرد خبر

فلسطين المحتلة : استشهاد المطارد ابراهيم النابلسي

0

استشهد 3 شبان، وأصيب 40 مواطنًا بينهم 4 بحالة خطيرة وحرجة، صباح اليوم الثلاثاء، خلال اقتحام قوات الاحتلال الصهيوني للبلدة القديمة من مدينة نابلس بالضفة المحتلة.

وذكرت مصادر محلية، إنّ من بين الشهداء المطارد إبراهيم النابلسي الذي انتشل من مكان العملية مصابًا بحالة حرجة، والشهيد الآخر هو إسلام صبوح، والطفل حسين جمال طه.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، إنّ في ختام عملية مطاردة مشتركة من اليمام والشاباك والجيش، تم تصفية النابلسي ومسلح آخر كان معه بالمنزل الذي حاصرته القوات، وغادرت كل القوات المدينة دون إصابات في صفوف القوات.

وأطلقت قوات الاحتلال صواريخ عدة على المنزل الذي كان بداخله النابلسي والذي رفض تسليم نفسه للاحتلال، وسط اشتباكات خاضها مع تلك القوات.

 و يشار إلى أنّ قوات الاحتلال تطارد النابلسي منذ أشهر، وتتهمه بالوقوف خلف عمليات إطلاق نار منها تجاه منطقة قبر يوسف منذ أسابيع ما أدى لإصابة ضابط “إسرائيلي” ومستوطنين، وبحسب الهلال الأحمر، فإن هناك 4 حالات على الأقل خطيرة من بينها حالة حرجة وصلت مستشفى رفيديا.

وصباح اليوم تسللت قوة صهيونية خاصة إلى حارة الحبلة، واشتبكت مع مجموعة من المقاومين الفلسطينيين، قبل أن تصل تعزيزات عسكرية كبيرة للمنطقة، والتي هاجمها شبان بالزجاجات الحارقة والحجارة.

وفي تسجيل صوتي، قال إبراهيم النابلسي: ” أنا استشهدت يا جماعة..أنا بحب أمي، وحافظوا عالوطن من بعدي..بوصيكم محدا يترك البارودة..أنا محاصر ورايح استشهد، ادعولي“.

و بالزغاريد والدعاء، ودعت  ابنها والدة الشاب المطارد الفلسطيني، إبراهيم النابلسي، الذي اغتاله الجيش الإسرائيلي اليوم في نابلس، مؤكدة أن “هناك مئة إبراهيم غيره”.

وقالت والدة إبراهيم النابلسي أمام حشد من الناس: “إبراهيم قتلوه..بالعكس..هناك 100 إبراهيم غيره..كلكم إبراهيم..الحمد الله..إبراهيم انتصر“.

و نعت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، اليوم الثلاثاء، شهداء نابلس الأبطال القائد في كتائب شهداء الأقصى إبراهيم النابلسي ورفيقه الشهيد إسلام صبوح، اللذان تصديا ببسالة لاقتحام قوات الاحتلال واشتبكا مع قواته الخاصّة في البلدة القديمة لنابلس، ورحلا إلى علياء المجد بعد مسيرةٍ حافلةٍ من النضال والمقاومة، كما نعت الشهيد الطفل حسين جمال طه.

 

المصدر : وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.