اعمق من مجرد خبر

الفندق الطائر : يمكنه البقاء لسنوات في السماء دون توقف

0 54

يصور عرض فيديو مفصل بشكل مثير للإعجاب، “فندقا طائرا” عملاقا يعمل بالطاقة النووية، يزعم أنه مصمم لإيواء أكثر من 5000 ضيف في رحلة طيران دون توقف تقريبا.

وإلى جانب المناظر الخلابة للطبيعة، بما في ذلك نظرة عن قرب على الأضواء الشمالية، يبدو أن هناك ميزات لا حصر لها للقيام بها على متن هذا الفندق الفريد، حيث أنه مزود بمطاعم فاخرة، ومركز تسوق ضخم، وصالات رياضية، ومسارح، وحمامات سباحة، وخدمات صحية وطبية، ومساحات للمناسبات، وأكثر من ذلك.

 

ويوضح مقطع فيديو جديد كيف أن الطائرة العملاقة الفاخرة، التي أطلق عليها اسم Sky Cruise، والتي يقودها الذكاء الصناعي يمكنها البقاء في الجو لأشهر في كل مرة تقلع فيها، حيث تلتحم بالطائرات التقليدية لتقل الركاب الجدد وتنزلهم.

ووقع تصميم هذا الهيكل الهجين المستقبلي بين الطائرة والفندق، والذي يحتوي على 20 محركا يعمل بالاندماج النووي، بحيث لا يهبط أبدا.

وتم إعادة تصور المفهوم الذي صممه الرسام توني هولمستن من قبل هاشم الغيلي، مراسل علمي يمني ومنتج فيديو، والذي ابتكر نموذجا مفصلا بشكل لا يصدق للطائرة العملاقة Sky Crusie. ووصف الغيلي الرحلة في السماء التي تعمل بالطاقة النووية بأنها “يمكن أن تكون مستقبل النقل”.

وصُمم “الفندق الطائر” للعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، ويضيف الغيلي أن جميع الإصلاحات سيتم إجراؤها على متن الطائرة في الهواء – وهي الأولى من نوعها في مجال الطيران.

وفي مقطع الفيديو، الذي نشره الغيلي على موقع “يوتيوب” بعنوان “Sky Cruise: A Futuristic Hotel Above the Clouds”، وصفت الطائرة العملاقة بأنها “مكان الزفاف المثالي”.

وتحتوي Sky Cruise على 20 محركا كهربائيا، وتعمل فقط بواسطة “مفاعل نووي صغير” والذي “يستخدم تفاعل اندماج متحكم فيه للغاية”، ولأنه لن يحتاج إلى التزود بالوقود، نادرا ما تحتاج الطائرة إلى الهبوط.

وتحتوي Sky Cruise على قاعة بانورامية توفر إطلالات رائعة بزاوية 360 درجة على الخارج.

ومع ذلك، على الرغم من العظمة الموعودة، لا يتفق الجميع مع هذه الفكرة. وسارع العديد من المعلقين إلى توضيح عيوب التصميم – ليس أقلها أن الاندماج النووي العملي غير موجود بالفعل حتى الآن. وحتى لو حدث ذلك، فسيكون هناك تحديات هندسية هائلة أخرى يجب التغلب عليها.

ولا يوجد موعد محدد لإطلاق “الفندق الطائر” حتى الآن، لكنه أثار ضجة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأطلق البعض على مفهوم Sky Cruise اسم “تايتانيك الجديدة”، مشيرين إلى عدد كبير من المشكلات المتعلقة بالتصميم.

وستواجه الطائرة الضخمة مشاكل في الإقلاع وستكون بعيدة عن الديناميكية الهوائية. كما أشار آخرون إلى عيوب في وزنها، قائلين إنه إذا تحطمت طائرة تعمل بمفاعل نووي، فقد تدمر مدينة.

ووفقا لما هو مخطط فإن Sky Cruise ستتطلب الكثير من الموظفين على متنها لتلبية طلبات كل مسافر.

ويبدو أن تكلفة التطوير الهائلة هي أيضا مصدر قلق آخر، حيث توقع البعض أن رحلة كهذه ستكلف ثروة، قائلين: “في حين أن هذا مفهوم مثير للاهتمام ويمكن بنائه باستخدام التكنولوجيا الحالية، فإن هذا الأمر سيكون باهظ الثمن ولا شك أن الأغنياء فقط هم من يمكنهم حجز هذا الفندق”.

المصدر: نيويورك بوست

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.