اعمق من مجرد خبر

أيمن الظواهري .. تصفيته هل كانت مفاجأة أم صفقة

0 26

بعد مقتل أيمن الظواهري بهجوم جوي على منزله في العاصمة الأفغانية كابل، تثار الكثير من الأسئلة أولها: هل كانت تصفية الظواهري مفاجأة لطالبان أم أنها ضمن صفقة سرية مع واشنطن؟


والسؤال الأساسي هل كانت تصفية الظواهري مفاجأة لطالبان أم أنها جزء من صفقة وراء الكواليس مع الولايات المتحدة؟ وتظهر الصورة نفس المنزل الذي اجتاحه الصاروخ، بحسب الصحفي اسكندر كرماني، فإن طالبان لا تسمح لوسائل الإعلام بالذهاب إلى هناك.

وبالمناسبة تظهر الصورة المرفقة، المنزل الذي وصلت فيه الصواريخ إلى الظواهري في منطقة “شيربور” بكابل صباح يوم الأحد الماضي. وبحسب الصحفي إسكندر كرماني، فحركة طالبان لا تسمح لوسائل الإعلام بالوصول إليه.

ويرى الصحفي بشير أحمد القصائي أن عملاء داخل حركة طالبان كشفوا مكانه من وراء قيادتهم، وهو ما وصفه بأمر أمر مخفوف بـ “مطاردة الساحرات”، بما في ذلك ضد الأقليات العرقية.

علاوة على ذلك، يتذكر البعض أن هذه المرة ليست الأولى التي يعلن فيها عن مقتل الظواهري، ولا المناسبة الأولى التي تقتل فيها الولايات المتحدة مدنيين عن طريق الخطأ.

وكان تناهى أن الطائرات المسيرة تتم رؤيتها في العديد من المقاطعات الأفغانية، حيث تواصل الولايات المتحدة تنفيذ استراتيجيتها المعتمدة لمكافحة الإرهاب في أفغانستان.

كل ذلك يدفع إلى تذكر التقارير السابقة عن الضربات الصاروخية، وبالنسبة لواشنطن، فعملية القضاء على الظواهري تجمل في طياتها حجة قوية للغاية لصالح أحمد مسعود، قائد المعارضة المسلحة ضد طالبان/ وذلك لأن الرجل بنى مواقفه حول “علاقات طالبان بالإرهابيين وتبين أنه كان على حق”.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن ، قد أعلن عن القضاء على زعيم تنظيم “القاعدة” الإرهابي أيمن الظواهري خلال عملية خاصة نفذتها وكالة الاستخبارات المركزية.

وكانت العملية على النحو التالي، يوم الأحد 31 يوليو في الساعة 06:18 بالتوقيت المحلي، أصيب مبنى سكني في منطقة “شيربور” بصاروخ “هيلفاير” أطلق من طائرة بدون طيار، طراز “MQ-9B”، وكان الظواهري مختبئا في المبنى، ووقت الضربة كان في الشرفة.

وصرح الرئيس الأمريكي جو بايدن بأنه خلال العملية التي تم التخطيط لها قبل أكثر من شهر، لم يصب أي مدني أو أفراد من أسرة زعيم القاعدة، كما لم تحذر الحكومة الأمريكية قيادة طالبان من ضربة وشيكة.

وبالنسبة رد فعل طالبان، فقد ندد المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد بأعمال السلطات الأمريكية، واصفا إياها بأنها بانتهاك مباشر لاتفاق الدوحة 2020. وبحسب معلومات الجانب الأمريكي فإن قادة حركة طالبان كانوا على علم بوجود الظواهري في كابول.

وتتردد معلومات غير مؤكدة على شبكة الإنترنت، تفيد بأن المبنى الذي كان يختبئ فيه زعيم القاعدة تابع لعائلة حقاني، وبالإضافة إلى الظواهري، قتل شخصان آخران بينهم ابن وصهر وزير الداخلية الحالي في حكومة طالبان.

وتنقل تقارير عن مقاتلي طالبان أن المنزل الذي قصف كان خاليا وقت الغارة، فيما تتحدث رواية منتشرة في الإنترنت عن أن الاستخبارات الأمريكية عملت جنبًا إلى جنب مع الباكستانيين، بل ويذهب رأى إلى أن الصورة المنشورة لطائرة من دون طيار فوق كابول ، تعود لطائرة من طراز “Wing Loong II” تابعة لسلاح الجو الباكستاني، وليست أمريكية من طراز “MQ-9B”.

وفي المحصلة، عززت إدارة بايدن سمعتها المهتزة بهذه الضربة وصرفت انتباه الجمهور عن إخفاقاتها السياسية الأخيرة، كما يتضح مرة أخرى أن الولايات المتحدة، إذا لزم الأمر ، لا تطلب الإذن من دول ثالثة (وبوجه خاص، من سلطات أفغانستان).

وواشنطن أيضا يمكنها بعد القضاء على الظواهري أن تظهر في وضع الفارس، وهي تقويض سمعة طالبان في أعين العصابة الإرهابية العالمية السرية عن طريق فك تجميد الأصول الأجنبية لأفغانستان، وسيبدو ذلك بمثابة مكافأة لتسريب معلومات عن زعيم القاعدة.

وتؤكد عمالية تصفية الظواهري المعلومات المتداولة على الشبكة العنكبوتية حول تأمين مأوى للإرهابيين الهاربين من التنظيم في أفغانستان، في حين أن حركة كانت طالبان صرحت مرارا، بعدم وجود علاقة لها بالقاعدة.

في نظر المتطرفين، ستهتز سمعة طالبان حتما، ومن المحتمل حدوث انقسام في صفوف طالبان. في القسم الأفغاني من تويتر، يجري بالفعل الحديث عن معلومات حول صراع خطير بين سراج الدين حقاني ووزير الدفاع بالنيابة في حكومة حركة طالبان، محمد يعقوب، الذي يُزعم أنه نقل بيانات عن موقع الظواهري خلال رحلة إلى قطر الشهر الماضي.

التوقعات تقول إن الفرع الأفغاني من تنظيم “داعش” الإرهابي، ولاية خراسان، سيكون المستفيد الأول من إضعاف القاعدة، وأن ضربة التي وُجهت لسمعة طالبان ستقوي موقف المسلحين في المنطقة. وبخيبة الأمل في طالبان ورؤية عزلة القاعدة، فإن المتطرفين سوف يشدون الرحال إلى “المنافسين”.

 

المصدر: سبوتنيك + RT

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.